لا لتنفیذ هذە المبادرة الخطیرة

ان الأحزاب والمنظمات من القومیات الألمانية ، الفرنسية ، الإيطالية ، الالبانية ، العلوية ، العربية،  الكردية، البرتغالية، ، السلوفينية ، الكرواتية ،الصربية ، الاسبانية ، التاملیة والجالية التركية في سويسرا ، مدعوة للکفاح  ضد اخطر المبادرة  لا انسانیة جنبا إلى جنب . هذة المنشورات متوفرة ، باحدعشرة لغة ، ویمكنكم التحصول علیها من عند الحزب الاشتراکي السویسری والاجانب المشارکین في هذه الحملة

هذا القرار الارتجالي اللا انسانی تهديد لحق مليوني شخص في الاقامه

„مبادرة التنفیذ“ تهدد بشكل مباشرحق البقاء لأكثر من ملیوني شخص  يعيشون و یعملون في سويسرا ممن لیست لدیهم  الجنسیة السويسرية، حيث سيتم تلقائيا طرد كل من يقترف جريمه ولو كانت طفيفه خارج سويسرا, خارج اطار القانون ودون اي مراعاة للاعتبارات القانونيه والشخصيه. وهذا سيطبق حتى على الاطفال المولودون في سيويسرا, فمجرد ان يقترف احد الوالدين جرم ما, فسيطرد الاطفال ايضا مع والديهم خارج سويسرا. بعدما اقر البرلمان السويسري مبادرة الطرد, ومبادرة التنفيذ هو لوضع القرار موضع التطبيق..

التسمیة الخاطئة والمخادعة

تعتبر „مبادرة التنفيذ“ بمثابة „كلمة حق يراد بها باطل“, انها خدعه تختفي خلف دعوى تنفيذ قانون „مبادرة الطرد“ التي وافق عليها البرلمان حينها باغلبيه ضئيله, حيث يحاولون من خلال „مبادرة التنفيذ“ ليس فقط تفعيل القانون ولكن تشديده بشكل حاد ومؤلم.

خطرعلی سیادة القانون

„مبادرة التنفیذ“ تنتهك الحقوق الاساسیة المنصوص علیها في الدستور ومعاهدات حقوق الانسان و حریة حرکة الاشخاص. ان نص المبادرة يحل محل السلطات التشریعیة والقضائیة . کما انه یتصرف بحریة اخذ القرار. و هذا یضعف مبدأ الفصل بين السلطات. ان القبول ب„مبادرة التنفیذستكون لها عواقب وخیمة لا یمکن التنبؤ بها في النظام القانوني وفي النظام السیاسي السویسري.

هدم العلاقات مع الاتحاد الأوروبي

عند تطبيق „مبادرة التنفيذ“ سيتوجب على المجلس الاتحادي السويسري ان يقوم بطرد حوالي ١٠ الاف شخص تلقائيا من البلاد. دون النظر في التداعيات السلبيه التي تنجم عن عملية الطرد خارج الحدود. ان هذا سيكون انتهاك سافر لحقوق الانسان في سويسرا. واقرار „مبادرة التنفيذ“ سيدق اسفين اخر في العلاقات بين سويسرا والاتحاد الاوروبي مما سيؤدي الى هدمها.

المهاجرون والمهاجرات سیکون لهم تاثیر کبیر

في سنوات الاخیرة حصل اکثر من ملیون شخص علی جنسیة السویسریة وكذلك حوالي 880.000  شخصا سویسریا و منهم من تجاوز عمره الـ 15 لدیهم الجنسیة الثانیه‌ .

ا كل  هؤلاء  الناس یشاركوناذ

  فی الاستفتاء،  نستطیع نحصل علی الاکثریة وذلك بتصویت بـ لا  ضد „مبادرة تنفیذ“ التي تفتقد الی البعد الانساني.

نحن بحاجة إلى دعمكم

„>

ان اعضاء لحزب الاشتراکي السویسری والاجانب یکافحون معا من اجل المساواة بین جمیع الاجانب في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية . وذلك نطالب بالمشاركة السياسية المتساوية للاجانب و مکافحة التمیز ضد الاجانب ، ونعمل بشکل وثيق مع الأحزاب والمنظمات الانسانیة وبدعم من الحزب الاشتراكي السویسري ، ادعموا هذه الحملة عن الطریق.

Animation laden...Animation laden...Animation laden...

Newsfeed